islamaumaroc

رجاء

  دعوة الحق

77 العدد

أخطو وفي خطواتي ألف باقية          من ذكريات يكاد الطرف يلمحها
أتيه وحدي وماساتي بحركها            أمسي ويوقدها يأسي ويقدحها
اثا العليل، وكم في القلب من كرب      تروه لكان القلب مسرحها
والنفس في زحمة الالآم واقفة          لم بدر كيف ولا إني ستبرحها؟ 
اشك في النفس وهي اليوم واجمة      الغم يخرسها واليأس يكبحها
أتلو على مسمع الدنيا شقاوتها           هل يا ترى احد يوما يسرحها؟
والشوق من عاد يحييني وينعشني       بل عاد يلهب أجفاني ويجرحها
أتيه وحدي واخفي كل معضلة          ويعلن الدمع أسراري ويفضحها
أنا بكى اختياراتي.. أنا بيدي            أضعت عمري،.. ونفسي ضاع مطمحها
سرى اللهيب بأحشائي وأتلفها           والنار في زفرتي أوشكت المحها 
نار تطوف ويفني فوقها رمقي          من يطفئ النار؟.. من الماء يرشحها؟ 
ضاقت بخاطرتي الدنيا وما حملت      فكيف-والصبر أعياني-سأفسحها؟
أرجو، وباب الرجا أن جئت اسألها    الناس تغلقها والله يفتحها!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here