islamaumaroc

دنيا المضحكات

  دعوة الحق

77 العدد

«لو عرف الإنسان حقيقة مهزلة وجوده على هذه الأرض لأراح نفسه عناء البحث عن المصير المحتوم، ولكن هل يملك الإنسان حق اختيار مصيره على هذه الأرض؟»

أدنيا المغريات بدوت حلما              شهيا دغدغ الاحناء وجدا
وفي غنج أضاع القلب فيه              بقايا هديه وأضاع رشدا
رقصت تطارحين النفس حبا           أنار شجونها وغوى وأردى
وهام به الفؤاد، فما يبالي               أضل عن الهدى أم كان أهدى
لقد القي الزمام إليك جهلا              ومنى النفس ما أغنى وأجدى
وبادلك العهود، وكان غرا              وأمل-ضيعناه- وفاء وعهدا
ونحن بني التراب، عبيد دنيا           نفديها دمانا لو تفدى
أضعنا في هواها كل رشد              وقدمنا لها الأرواح رفدا
قد أرضعنا هواها، ما قطمنا            ولكنا تخذنا هواها مبدأ
وهامت بالهوى منا الخلايا              تعب سرابه خمرا وشهدا
وأحللت الترائب والحنايا                وأمست منية ألاحيا، وقصدا
***
أدنيا المضحكات أضعت نفسي         بأوهام تدغدغ منه حلما
أسرت القلب مني دون وعي           إذا أملت يوما فيك خلدا
وامضي أبتني مكنها صروحا           بأوهام بدت للقلب سعدا
أحاول دونما كلل مراما                 يمنى النفس صفو العيش رغدا
وأسبح في خيالات تهادت              أجوس دوريها ممسى ومغذى
وتخطر في هنا، وتميس عجبا          على قلبي من الأحلام أندى
وتهزج بالمنى وتتيه وجدا              عرائسها ازاهيرا ووردا
وتملأ  خاطري نزوات حب            أشاع الطهر في روحي وأبدى
ولكني تكشف لي صبحي               عن الآلام ترهقني جهدا
ولكني منيت بكل يأس                   وأضحت أمنيات الأمس وعدا
وليست الوعد وعد كريم نفس           ولكن وعد (كعب) منه أجدى  
***
 
أدنيا المضحكات إليك عني              فأنت كريهة صدرا ووردا
قلتك النفس يا أم الخطايا                 وأولاك الفؤاد جفا، وبعدا
جنا (سيزار) مسحور الحنايا            فنال من الحروب اجل صيت
فذاق الكأس وارتشف ألحميا            ولكن أي صفو دام يوما
وهام به سويعات والقى                  فقد أخنى على (سيزار) دهر
تنسى الروم في غفرات انس            وقتله الآلي هرقوا دماهم
وما به السفين على رخاء               يراود (كيليو باطرا) الحب رغدا
وروما توجته ليوم خطب               وهادى (النيل) أشواقا وودا
 
وكان لها الفخار وكان دوما             عصا التسيار نشوانا مندى
  تحمته الشعوب، ومنه ترجو           أعاد له الشاب ونال ولدا
وتحبوه السنا طوعا وكرها              يطارحه النسيم هوى وجدا
ربيب النصر حيث يقود جندا           وترجوه ليوم الروع سدا
أياديه، ونسعى منه ودا                  وأي المجد دوما كان مجدا؟
وتعلي شانه عهدا فعهدا                  وغور نجمه نحا ونكدا
وكلل هامه مجدا وخلدا                 على أقدامه حبا وعهدا
أدنيا الموبقات جفتك نفسي              فقد كنت الخداع آبا وجدا
 فـ (انطويو) المظفر خاب معيا        وقضى نحبه حزنا وكمدا
لقد رام الحياة ألذ طعما                 وأبهى منظرا وأعز أيدا
قام (النيل) يحتدم اشتياقا                يؤمل أن ينال العيش رغدا
 
فنال الحب واحتضنته (كيليو)          وكان لها الشلاف وكان شهدا
وظن الظهر قد أغفى وأضحى         أسير العاشقين وبات عبدا
فعبا من رحيق اللهو ساعا              وعاشا  للهوى صنوين عهدا
ولكن كانت الدنيا وتبقى                على الأحرار ألبا مستجدا
فقد أوصى الغرام بيكليو باطرا         وأودى بالخليل وقال: بعدا

ونحن حبيبتاه نحث خطوا              لغايات نعني بها ونردى
لغايات تخاف عليها دهرا              سيطوي منا عمرا لن يفدى
ونندب حظنا منها دموعا              وأوهاما تؤرقنا، وسهدا
تفاهات من الأحلام كنا                ونمسي في غد خبرا ووعدا
ستذوره الرياح سوى حطام           من الاعيا، يبارك فينا لحدا

 
علام إذن تقضي العمر سعيا         ورا دنيا تنوء أسى وأدا؟
ونمعن في الشكاة ونحن أحرى      بان تسلى حنايانا وتهدا؟
***
أدنياي التي وأدت شبابي            وكان لها النجاء وكان مهدا
عشقتك لأرضي منى ولكن          رأيت العيش دونك لن يودا
مانعم فيك بالأوهام عمري          وأحبوك الدهور قلى، وحقد

 

 

«ارفع مراتب الفن»
«...ارفع مراتب الفن... فن يمس إنسانيتنا بالتكريم، ويهمي على مشاعرنا بالحب، ويعمق أحاسيسنا بالعون... فآية كريمة تجنبت عيوبنا... وآية تحث على فضيلة... وبيت يغمرنا بالرقة... وكلمة تستل السخيمة... كل ذلك... هو الفن... فن الحب للحياة... للحياة أفضل... وعمل أسمى وأخوة نبيلة»

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here