islamaumaroc

حوار بين عالم ومغنّ

  دعوة الحق

77 العدد

يا أخي، كيف صرت أشهر مني                     وأنا عالم، وأنت مغن؟؟
قد نشانا في مكتب الدرب، حتى                     كان بعض يظننا اخوين
ولزمنا الكتاب عهدا طويلا                           وافتقرنا.. والدهر يقصي ويدني
فاتخذت العناء، أنت احترافا                          ولزمت الدروس وفق التمني
كم قضيت السنين في طلب العــ                     ــلم الذي لم يكن من السهل عني
في زمان به الدراسة كانت                          صعبة الأخذ في حداثة سني
في الأساليب والطريقة والمو                        ضوع.. هذا في كل علم وفن
كتب الدرس لم تكن مثل هذا العــ                   ــصر.. كانت مطولات تغني
مجملات البيان مثل المعمى                          تتعصى على الفهوم وتضني
كل درس موسوعة من علوم                         وفنون تأكل ناقب ذهن
والأساتذة كم تحلق في الدر                           س على غير مستوى الفكر مني
وقليل من كان ينزل للنا                               شيء لما قطوفها له يدني
كم كتاب نسخته رغم طول                           كان يعشي بخطه نور عيني
وكأني كتبته بسواد العــ                              ـين، والعفو لا يخالط جفني
في ليال، والنور اضعف ما كا                        ن، وللكهرباء عنا تجني     
ومعير الكتاب لا يتوانى                              في اقتضاء، ولا يبالي بايني
 ولقد كانت الخزائن في ملـ                          ـك أناس ذوي يسار وشان  
جمعت من نفائس الكتب ما يسـ                       ـمع عنه ولم يشاهد بعين
فهي في ذوقهـــــم متاحـف تـــــزد ا                ن بها دورهم، كقرط باذن


ولها حرمة الحريم فلا تمـ                          ـتد الأيدي لها لشــــــدة صون كنت
فإذا جئت طالبا لكتاب                               كالخاطب الفقيـر المســــــــــــن
لا يعيــــــرون كتبها لبعيـــد                        عنهم حيطة، فكانت بحصن          
ليس يستطيع طالب لن يرى المطـ                   ـبوع منها ولو بنقد لعين

طالب العلم لم يكن شظف العيـ                     ـش لدى عزمه ليوهي ويثني
ولكم كسر الحصى (وهو يقتا                       ت طبيخ الشعير( منا بن
وتخرجت بعد جهد شديد                            ثم كافحت نحو إصلاح شأني
كل هذا عاينته في سبيل الـ                         ـعلم، والحرص كان اكبر عوني
أنا بالعلم لم أنل شهرة مثـ                         ـلك دوت في كل جزء وركن
إن سلكت الطريق لم أر فردا                      آبها بي ولو بطرفة عين
وكأني أسير في الناس مستو                       را، وكالميت من خمول وغبن
وإذا ما سلكت أنت سبيلا                           سيما يوم حفلة لتغني
تجد الناس في ابتهاج إلى لقـ                      ـياك، خصوك باعتناق وحضن
لست إني يوما وقد ضمنا حفـ                     ـل بهيج وكنت بالقرب مني
لا تغني.. وإنما كنت مدعـ                          ـوا مع الناس في عقيقة ابن
فأتى الناس يهرعون زرافا                         ت يحيون فيك شخص المفن
بإنحاء مترسل ثم أتم                                بعد ضم لعطفك المتثني
والإشارات منهم تتوالى                            بمعاني التقدير: إياك تغني
وأنا جالس حذاءك كالمحـ                          ـقور.. لا من بها تصدق عني
قلت في نفسي المليئة بالحسـ                       ـرة: يا ليثني احترفت التغني

هذه بعض قصة العالم التحـ                        ـرير من عاش عمره في التمني
أنت ياذا.. تعيش في البذخ والتقـ                   ـدير مع شهــــــرة وعز ويمن
أن أسماء من يغنون في الدنـ                        يا نراها ترن في كل أذن
واسم شيخ العلوم في سائر الأ                     قطـــار، لا يعرفونــــه كالمغنـــــي
 

المغني:
يا أخ الود منذ صباي الجميل         كنت حقا لدي خير خليل
غير إني أرى هجومك عن دا        فع حقد.. وليس ذا بالجميل
لا اسميك بالحسود احتراما          لرفيق صافيته منذ جيل
أنها الغبطة التي أرت المغـ          ـبوط ما نال من مقام جليل
ثم زادته رفعة واشتهارا              في الجماهير، إذ أتت من نبيل 
لم أكن عارفا مدى شهرتي هـ       ـذه حتى أتيت بالتمثيل
سيما حينما تمنيت أن لو              كنت مثلي مغنيا: يا ليلي
وتركت الدروس في جانب حيـ     ـث تراها كستك ثوب الخمول
أنها قسمة الالاه فلا تأ                س على ما حبيت من تفضيل 
لا تسئ بالحكيم ظنا وقد أعـ        ـطى لبعض فوق المنى المأمول

أو ما كان قبلكم علماء                     زهدوا في التعظيم والتفضيل    
لا يرون الحياة دار بقاء                  بل رأوها-طبعا-محط رحيل
فاستهانوا بها ولم يحدوا من              هام فيها وصار كالمخبول     
كم اعد الرحيم في الدار الأخرى          لذوي العلم من نواب جزيل
فلتكن أنت مثلهم لا تبالي                  بشفوفي ولو جررت ذيولي

***
إن لي في الغناء قولا مفيدا              سأجليه في خطاب قليل
: نحن باذا، بالموت لسنا نغني         أو بما في جحيم من تهويل
لا ولا بالزقوم والمهل او غـ          ـلين مما يزيد حر الغليل
مثلما تذكرون في الوعظ للنا          س عسى ينهجون خير سبيل
وهو حق.. وليس فيه افتراء         وكما في الحديث والتنزيل
فإذا ما صرفتهم عن غناء            لا يراه في الشرع بالمقبول
قمت ادعوهم إليه بناي              وكمان، ومزهر، وطبول
وإذا ما ذكرهم بشراب الـ         ـمهل، ذكرتهم-أنا- بالشمول 
وإذا ما وصفت هول جحيم        خضت في وصف غادة عطبول
وإذا ما حذرتهم من مراد الن       ــفس، أغريتهم بكل جميل

 فالمعنى يرى الحياة امتدادا           لا مكانا موقتا للنزول  
ويغني لها ويدعو اليهـ               بمثير الإشعار في ترتيل
ويناغي الوجدان من كل ذي رو      ح بأوتار صوته المستميل
فتصير القلوب بين يديه             خاشعات تميل كل مميل
وعلى صوته تذوب حشاشا          ت بذكر الميم الممطول
وبرناته تفتح أبوا                  ب قلوب للوصول والتنويل
فهو حادي العشاق نحو مني النـ  ـفس ومزجيهم إلى التأميل
وهو روح لكل روح لطيف الـ   ـحس، يبكي بعلبه المتبول
وهو برد الأكباد من لفحات الـ    ـحب، كالطل او كظل ظليل
الفة للقلوب بعد نفور              ورسول للعطف خير رسول
ولكم رد من بخيل كريما          فهو كالخمر فعله في العقول
وبه روضت قلوب على الحـ    ـب، وكانت منيعة التذليل
كم تغني أهل المحبة في اللـ    ـه بقلب عن غيره مشغول
ولهذا نال المغني اشتهارا        في الجماهير: عالم وجهول
وكفى مدحي الغناء وللعلـ      ـم شفوف في المدح والتبجيل
غير بدع بان للعالم الفضـ    ـل، ولا سيما الهمام الجليل
وهو أولى بشهرة وبتبجيـ    ـل، ولكن.. الذئب ذئب الجيل

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here