islamaumaroc

الدنيا

  دعوة الحق

76 العدد

صحب الناس قبلنا ذا الزمانا
وقولوا يغصة كأهم منه
ربما تحسن الصنيع لياليه
وكانا لم يرض فينا برتب الدهر
كلما انبت الزمان قناة
ومراد النفوس اصغر من أن
غير أن الفتى يلاقي المنايا
ولو أن الحياة تبقى لحي
وإذا لم يكن من الموت بد

 

وعندهم من شانه ما عنانا
وات سر بعضهم أحيانا
ولكن تكرر لاحسانا
حتى أعانه من أعانا
ركب المرء في القناة سنانا
نتعادى فيه وان نتفانى
كالحات، ولا يلاقي ألهوانا
لعددنا أضلنا الشخعانا
فمن العجز أن تكون جبانا

شرح الكلمات
1) عناهم: أهمهم شغلهم
2) (تولوا) ذهبوا (الغصة) ما يتجرعه المرء من مرارات الزمان
3) (ريب الدهر) حوادثه المقلقة، أن الذي أعان علينا الدهر كأنه لم يرض بما يصيبنا من محنة حتى أعانه علينا
4) (القناة) عصا الرمح (السنان) حديد الرمح، إذا سارع الزمان إلى الإساءة بما جبل عليه صارت عداوة المعادي مددا لقصده نحوك فجعل القناة مثلا لما طبع الزمان، والسنان مثلا للعداوة
5) (نتفانى) يعني بعضنا بعضا
6) (كالمحات) عابسات غير أن الذي بسبب هذا التعادي هو سعي رجل في إذلال آخر وسعي قوم في إذلال قوم، والفتى الحر بفضل الموت على الذل والهوان
7) ولكن الحياة لأتبقى إشعاع ولا لجان
8) الموت لابد منه وللجبان لا ينفعه جبنه، والشجاع لا يضره إقدامه فالجبن من عجز الهمة

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here