islamaumaroc

أشبان أرضي

  دعوة الحق

76 العدد

أشبان ارضي للفداء خلقتم                 فصونوا حمى ارضي وصونا حدوديا
دمي وشراييني، حنايا ضلوعكم            سكبت، وغذيتم دمي ولبانيا
ومن دمكم اسقي خلايا ترائيسي            فتجري حياة، هي أصل دمائيا
كلا بعضنا أصل لبعض، وأنكم             فروعي، ومنكم استمد بقائيا
وانتم جذوري في الحياة، وما أرى         لكم غير حضني في النوائب حانيا
 ***                                          
أشبان ارضي، لا أرى الدهر سيدا          بأرضي سواكم، فلتصونوا وجوديا
فانتم جنودي الأوفياء، وإنني                بكم أتباهى شامخ الرأس عاليا
جنودي انتم، لو دعوت أجبتم                صريخي ولبيتم سراعا ندائيا
سجية آباء كرام، على العلا                 تواصوا، وكانوا قدوة لشبابيا
أقاموا على هام الزمان مآثرا                فهامت بها الدنيا وأمست امانيا
وما غيركم، شبان ارضي، يعيد لي         شبابي ويجري في عوقي دمائيا
وما غيركم يحمي الذمار وبينني           على المجد مجدا راسي الأس عايا


وما غيركم أرجو ليم كريهة                وما غيركم يعلي-الدهور- مقاميا
أشباني الإبرار ليس كمثلكم                أباءا وعزا شامخا وتعاليا
تخذتم جليل المكرمات خلاقكم             فعشتم لها حصنا وجندا فدائيا
وهمتم بها وجدا، سرى في دمائكم         يقينا، وإيمانا، ودينا سماويا
 
فناديتم كل الورى، تغدقونهم               من المكرمات الخالدات اياديا
أيادي توحي للقلوب بشائرا                وتغمر أجواء النفوس ألمانيا
واتيقنتم أن المحامد غاية الحيـ             ـاة، فبعتم هذه ببقائيا
وقد يعتموها، إذ بذلتم نفوسكم             فداء لما يعطي الحياة معانيا
وأي اعتبار للحياة نقيمه                   إذا لم تكن حمدا ومجدا مثاليا
***
وآمنتم-شبان ارضي- بأنكم                هداة الحيارى الضاربين الفيافيا
فأعليتم للحائرين منائرا                     تبدد دبجورا من الشك طاغيا
***
أشبان ارضي، عشتم الدهر قدرة         الشباب وظلتم أسوة وامانيا
 تغدون بالأرواح مجدا رفعتمو            وتحمون بالإيمان كل ترابيا
وما زلتم-والله يشهد- فتية                 على الحق اهرفتم دماء رجاليا
وما عرفت انحناؤكم وقلوبكم              ضلالا، ولكن كنتم الحق هاديا
وحملتم مستبسلين أمانة الو                جود، وكان الأمر امرأ ألاهيا
وحملتموها مؤمنين بأنكم                   لها خير أهل يقدرون المراميا
وحملتموها ما تضعضع عزمكم            ولكن تحدى النائبات تساميا
ولقنتم الدنيا من الصبر والفدا              دروسا، بها أسمو، وأزهو مباهيا
ولا زلتم-الله يكلا خطوكم-                 لكل المعالي ركنها المتناهيا
فدتكم نفوس العالمين، وأنكم                ظللتم لها دوما ملاذ وواقيا


الحـديـث المـطـول
قال احمد بن طيب: كنا عند بعض إخواننا، فتكلم، وأعجبه من نفسه البيان، ومنا حسن الاستماع حتى إفراط. فحصل لبعض من حضر ملل فقال:«إذا بارك الله في الشيء لم يفن، وقد جعل في حديث أخينا البركة..

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here