islamaumaroc

قال لي

  دعوة الحق

76 العدد

قال لي صاحبي، وقد طال شعري     وتدلى على القفا وترامى:
«قد تأخرت عن زيارة حجا            مك شهرا، والشعر صار لماما!
فلنلج موقعا لأول حجا                   م، نلاقي مكانه قداما!
فإذا لب أمام قاعة حلا                   ق، أنيق، نفوح منه الخزامى،

ودخلنا مستأنسين فابدى                   بهجة وانحنى ورد السلاما
فشكرنا صنيعه بيننا سـ                   ـرا، وقلنا)انعم به حجاما
ما رأينا كلطفه وكترحبـ                  ـبه، للناس ينحني إعظاما
يستميل القلوب بالبشر حتى              يأخذ اللب خفة وانسجاما
مشرق الوجه، باسم الثغر، جـ           ـذاب المحيا، وكامل هنداما)
***
قال لي، بعد ما استرحت:«تفضل       فوق ذا الكرسي المقام أماما»
آخذا في ترتيب ما سوف يحيا           ج يوالي حفاوة واهتماما

وانبرى للحديث غير مبال               بعد ما التام بالهدوء التئاما
كان يجري حديثه عن مبارا             ة فريق قد نال فيها انهزاما
غاضبا، حانقا، على خصمه ألغا        لب، يبغى لو استطاع انتقاما
وكثيرا ما كان يضرب راسي           بيديه، لكي يبين الكلاما
فحسبت المكان أصبح ميدا              ن مباراة بيت ريح، ترامى
وتعالت أصوات اخذ ورد               من فريقين، صار بعد خصاما
حين وإلى حديثه بعد وكز الـ           ـراس مني فكاد يدمى لكاما
 ***
قلت: باذا ، بالله بالله، وفقا             ذاك، رفقا به واحتراما
قال: (عفوا يا سيدي.. كنت احكي     لك ما راج، فاحتدمت احتداما
غاب رشدي فخلت راسك هذا         كرة، كم أرى بها مستهاما)
فنعمنا بالصمت وقتا قليلا              بعد ما ضمد الكثير كلاما
قلت) يكفي)، فقال:كلا، وهذا          جانب منه لم يسو تماما
قلت: أخشى تثور أخرى فاغبقى     دون رأس، يا رب سلم سلاما
فتسللت هاربا وهو يجري             من ورائي يقول: لم ذا؟ على ما؟
جلم في يد، وأخرى بها المو           سمى: تعال: يقول، ماذا حساما:
(لا تخف سيدي، فقد عاد رشدي       لا تخف-بعد أن أفقت- حماما)
***
أنا اجري والناس حولي تجري!      وهو من خلقنا يصبح... إلى ما؟
كل ماش غدا يهرول خوفا!           واختلال المرور ساد النظاما!!
وقوالي الصغير من كل ركن          لينجي ذاك الخليط، الصداما
ويهدي من روعه المتناهي            ورجال الإنقاذ هاموا هياما
لا حريقا، ولا قتيلا، رأوه             في سبيل مدرجا، أو حطاما
غير حجامنا الذي لم يزل بصـ         ـرخ في الشارع الملئ ازدحاما:
« أين بلغي؟؟ فلم أتم له التز           يين، ردوه لي.. جزيتم كراما»

 

حجـــــام!
إذا لمـع البـرق في كفــه
             أفاض على الوجه ماء النعيم
له راحـة، سيرهـا راحــة،
         تمـر علـى الوجـه مر النسيـم        

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here