islamaumaroc

من الشعر العربي القديم (شدة النفس العربية)

  دعوة الحق

73 العدد

تفندني في ما ترى من شراستي
فقلت لها إن الكريم، وإن حلا
وفي اللين ضعف، والشراسة هيبة،
وما بي على من لان لي من فظاظة
أقيم صفاذي الميل حتى أدره
فإن تعذليني تعذلي بي مرزا
إذا هم ألقى بين عينية عزمه

 

وشدة نفسي أم سعد، وما تدري1
ليلقى على حال أمر من الصبر2
ومن لم يهب يحمل على مركب وعر3
ولكنني فظ أبي على النسر4
وأخطمه، حتى يعود إلى القدر5
كريم نثا الإعسار مشترك اليسر6
وصمم تصميم السريحي ذي الأثر7

الشــرح :

1) لسعد بن ناشب، (تفتدي) تجهلني تضعف رأيي. (2) يلفى : يوجد، أن الرجل الحليم وأن لان عطفه، وسهل خلقه – ليوجد في وقت الغلظة، وعند حال القسوة أمر من الصبر، وهو بكسر الباء، سكنها للضرورة. (3) أن من أستلين جانبه في كل حال استضعف، واهتضم، ومن استخشن جانبه وخلقه هيب وتحومي. (4) القسر : قسره على الأمر : أكرهه علبه أجبره، والمعنى : ليست فظاظتي على من لان لي، ولكنها على من يحاول إرغامي وقهري. (5) صفا : ميل، عوج، أخطمه : أرغمه حتى يعود إلى الحق، ويعرف قدره. (6) أن تعذليني : أن تلوميني. المرزا : الكريم. النثا : الخبز – يقول : أن تلوميني على إنفاق المال تلومي جوادا سخيا إذ افتقر لم يظهر فقره، وكرمت أخباره فيه، وإذا ناله اليسر شرك الناس فيه.
(7) صمم على الأمر : مضى على رأيه فيه. السريجي، السيف، السيوف السريجية نسبة إلى فين –حداه- معروف-. الأثر : فرند السيف، أي جوهره ووشيه-.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here