islamaumaroc

كلمة حول الدعوة والإرشاد

  دعوة الحق

العددان 70 و71

سبق أن كتبت على صفحات هذه المجلة الغراء مقالا تناولت فيه طبيعة الحركة وفلسفتها محللا إياها إلى ثلاثة أنواع:
حية، وميتة، ومشلولة، ومن طبيعة الحركة المشلولة أنها لا تملك القدرة على أن تبحث عن أسباب الفشل لأنها اصطلحت معه من أول وهلة، وتستمر في خداع تضليل نفسها بأنها تسعى إلى هدف، ويسلمها عنادها الأرعن إلى هوة الهزيمة المردية، ولهذا فخطورة هذا النوع من الحركة أن لها وجودا وحيزا، ولكنها لا تنطوي على حاسة معرفة الأخطاء التي ترتكبها، ومدى علاقتها هي نفسها بالوسائل المستخدمة للوصول إلى الغاية، والتحقق من سلامة تلك الغاية وتمحيص إمكانيات نجاحها.
ومن سمات هذه الحركة أيضا أنها تسرع إلى (قول) الغاية دون أن تفكر في الوسائل الطبيعية المؤدية إليها، ولهذا تظل دائرة في الفراغ الواسع، وتصبح الغاية منعزلة عن كل نشاط، ومجردة عن الواقع، تعيش في عالم الخيال.
وهذه الحركة تسود الشعوب التي لا تعرف طريقتها، فتكثر فيها الحركة المشلولة، وتمر السنون دون الوصول على نتائج ايجابية، مع تبذير في الأموال، والمجهودات وإنهاك للقوى، مما يؤدي إلى إشاعة اليأس والملل اللذين ينشأ عنهما الانطواء والاستهتار والتمرد.
والوعظ والإرشاد، كما يدل اللفظ على معناه، رسالة خطيرة تطلع بمهمة تثقيفية في مختلف المجالات الاجتماعية، وتقصد إلى تقويم الأخلاق والأجواء النفسية والروحية وإصلاح العادات والتقاليد وتوثيق عرى العلاقات الفردية والاجتماعية وتوجيه الطاقات المؤمنة نحو الإنتاج والتقدم ومناقشة الأفكار الطارئة على الفكرة الإسلامية، ومحاربة كل ما يمس العقيدة والسلوك الإسلامي.
وتملك حركة الوعظ والإرشاد وسائل مهمة لأداء رسالتها وأهمها المسجد والإذاعة، كما أن لها ظروفا مساعدة كالاستعدادات الروحية للاستماع والعمل، وأن الكلمة في المسجد لتفعل أضعافا مضاعفا مما تفعله في الشارع.
وأن من واجبنا في المغرب الجديد تحويل هذه الحركة من (وظيفة) إلى رسالة، ومن طبيعة الرسالة أن تكون لها أهداف سامية محددة ومدروسة، ويجب أن ترتبط بوسائل فعالة تمليها الدراسة الدقيقة والبحث الجدي.
إن حركة التبشير المسيحي تسير على أسس من العلم والدراسة، فكل مشكلة يوليها المبشرون عناية فائقة جبارة من الدرس والتمحيص، ويدرسون المناطق المستهدفة لتبشيرهم دراسة اجتماعية ونفسية وجغرافية وتاريخية واقتصادية وسياسية وثقافية، وعلى ضوء هذه الدراسة يبتكرون الوسائل الفعالة في إنجاح دعوتهم وتبليغها إلى النفوس ويعقدون المؤتمرات في نهاية كل مرحلة لدراسة النتائج التي حصلوا عليها ولمعرفة الأخطار واقتراح الحلول، والمطلع على نشاط المبشرين وما يكتبون، يدرك مدى قيمة هذه الحركة التي تقاوم الإسلام، ويعرف الاستعداد الهائل الذي اتخذته للقضاء على ما أبقته عصور الانحطاط من الإسلام في العالم، ولقد أتيح لي أن أشاهد بنفسي النشاط التبشيري في البلاد العربية: إنه مزعج وجبار ويبعث الصديق والعدو على الإعجاب والتقدير لتلك المجهودات: فالجامعة الأمريكية ببيروت قد أدت رسالة« جليلة »  لفائدة التبشير والاستعمار – وما زالت تؤدي هذه الرسالة – زيادة على ما قامت به الجامعة اليسوعية والمدارس التبشيرية لأخرى، والأب زويمر ولامانس وطومسون وغيرهم مشهرون في هذا الميدان، كما أن الحركة الاستشراقية ساهمت بنصيب وافر في تدعيم الحركة التبشيرية ومدها بالقوة والحيوية.
وقد يدفع الغرور بعضها إلى القول بأن التبشير قد فشلن ولكن نظرة سريعة على الدول الإفريقية وعلى مكانة المسحيين السود فيها كافية للإقناع بأن الفاشلين هو نحن، وأن المعلومات التي نلتقطها من حين لآخر من الذين يزورون إفريقيا السوداء لتبعتنا على الانزعاج والحسرة، وأن ما نشاهده من اضطرابات اجتماعية وسياسية وفكرية في البلاد العربية والإسلامية ليست سوى نتيجة للمجهودات الجبارة التي يقوم بها المبشرون منذ نصف قرن أو أزيد في تلك البلاد.
فهل رجال الوعظ والإرشاد عند ما أدركوا فداحة المسؤولية الملقاة على عاتقهم في هذا العالم الجديد، اعدوا العدة لمواجهة الظواهر الجديدة التي تهدد تراثنا الروحي والديني، وقد أفلحت بالفعل وأوجدن لنا نخبة مؤمنة برسالة الحضارة الغربية التي (ستطهر) مجتمعنا من رواسبه القديمة التي تختلف عن (الدين)...
إن نظرة عامة إلى حالة الوعظ والإرشاد عندنا تخبرنا بالخبر اليقين بأننا نسعى إلى غير غاية ونتحرك لغير فائدة ونستهدف السراب، ولنأخذ على ذلك مثالا من المسجد:
كنا أيام الاستعمار نشكو من الخطباء والخطبة، وكان يقال لنا أن الاستعمار هو المسؤول، انه يخاف من ذوي الألسن الفصيحة ومن الخطب الرائعة، ولذلك فإنه يفرض على المصلين من يشجعهم على النوم، ويغمض عليهم المعنى، يبتعد بهم عن الاهتمام بمشاكلهم الحيوية، وكنا نصدق ذلك... واليوم لا نريد أن يكون الخطباء صورة للمنظر القديم وخطبا كالجثث لا روح فيها.. لأنها لم تكتب أو تلق استجابة لحاجة ماسة، إنها تكتب أو تنقل لتلقى فقط قياما بوظيفة (الإمام) التقليدية دون دراسة للوسط الذي ستلقى فيه الخطبة والظروف المحيطة به، والأحداث التي يهتم بها المجتمع، والمشاكل الجديدة التي تشغل فكر الشباب واهتمامهم مما ينتج عنه عدم تحديد في الوسائل والإطار الذي يمكن أن يساعده على التأثير، وهكذا يبتعد بالخطبة عن اهتمام المصلحين لأنها بعيدة عن مشاكلهم الحيوية، وقد لا يملك البعض منها إلا كلمات يظهر فيها التكلف المحجوج والصنعة الحريرية، تقرأ بلهجة هي أبعد عن قواعد الخطابة وأبرأ مما تتطلبه خطبة تستهدف إصلاح المجتمع.
إن تحسين أسلوب الدعوة والإرشاد يجب أن يقترن بتشجيع الشباب والنساء على غشيان المساجد إقبالهم وتجاوبهم مع الخطبة، وأن مسؤولية الوعظ والإرشاد خطيرة جدا، وخصوصا في هذا العصر الذي نسوده أفكار نحمل قيما خاصة ونظرات فلسفية للحياة، وهي تمتاز بخصوبتها وقوتها ونفوذها وقدرتها على استهواء الشباب لأنها تخاطب نفوسهم والثائرة وتستجيب لكثير من آمالهم وخيالتهم وقد تزود أصحابها بطرق رائعة وأساليب ماكرة لأنهم يعتمدون على العلم والفن لا على الصدف والزمن، ولذلك نرى بعض المذاهب تنتشر في العالم انتشار النار في الهشيم وبالأخص في أوساط الشباب.
ونحن اليوم في مفترق الطرق: أما أن تكون لنا القدرة على بعث مقومات دينينا في النفوس ومعالم حضارتنا في الحياة ونتسلح بكل ما يحقق لنا هذه الغاية، وأما أن نظل كما نحن: كميات سلبية تتجاذبها القوى الغربية عنها دون أن يكون لها ما يفرض وجودها كامة لها رسالة.
إن العدد الذي يحارب الإسلام يتمثل في أمم ومذاهب وطوائف وأديان، وهو يتحصن – على تعداده بأسلحة فكرية فتاكة، وله من القدرة والمرونة والتقنية ما يضمن له أن يبلغ شأوا بعيدا في تزييف عقائدنا وتاريخينا وتلوين نظرتنا وحضارتنا وشل أفكارنا وحيويتنا. ولكن أخطر من العدو الانهيار الداخلي في القيادة الفكرية والروحية، ولهذا فإن تطهير القيادة من الأدعياء والمنتقمين ثم معرفة ما للعدو من قدرة وإمكانيات وتحديد مكامن ضعفنا حيث تتسرب منها الأفكار الهدامة لكياننا لهي الخطورة الأولى التي يجب أن نرتكز على أساسها، وننطلق في أضوائها وتحت إرشادها.
إن أي كيان يضطلع بمهمة الدفاع عن الإسلام والترغيب في تعاليمه، دون أن يكون لديه الحيوية والقدرة على تحقيق لتلك الأهداف، ومع ذلك يستمر في الحركة والعمل الدائب، يندرج تحت ما نسميه بالحركة المشلولة التي تعطي النتائج الهزيلة مع بذل أقصى جهد وتبذير كثير من الإمكانيات والطاقات.
إن الدعوة إلى الإسلام في القرن العشرين بجب أن تصطبغ بصبغة هذا القرن وتستعمل وسائله الفعالة، ولذلك نود أن يكون للمغرب جهاز للوعظ والإرشاد له قيمته في المغرب وإفريقيا السوداء، التي تتغلغل فيها الدعوات التبشيرية المختلفة والتي يبلغ عدد المبشرين فيها بنحو ربع مليون حسب ما أوردته إحدى المجلات التبشيرية.
ونرى أنه يجب أن يتوفر في هذا الجهاز الشروط الكفيلة بتحقيق الأهداف الإسلامية، ونحن هنا نقدم بعض الشروط:
1) أن يكون القائمون على شؤون هذا الجهاز مؤمنين حق الإيمان برسالة الإسلام وعلماء أفذاذا في الفكرة الإسلامية، ولهم اطلاع واسع على الثقافات العالمية والتيارات الفكرية المختلفة.
2)أن يدرس هؤلاء الوسط المغربي دراسة شاملة لنواحي الحياة المغربية حتى يحددوا المشاكل الاجتماعية والأزمات الفكرية والنفسية..وعلى ضوء ذلك يبتدعون العلاج والوسائل.
3)أن يكون المرشد في هذا لا مجال اختصاصيا له ثقافة وإيمان ومقدرة تجعله أهلا للقيام بهذه المهمة.
4) أن يكون لهذا الجهاز مؤتمر على مستوى إقليمي كل ثلاثة أشهر وعلى مستوى عام من كل سنة يناقش فيه النتائج والوسائل والأفكار ونقاط الضعف في الحركة ويرسم السياسة العامة للدعوة والإرشاد كما يجب أن يكون لديه مفتش دقيق ومخلص على المرشدين والوعاظ.
5)أن يؤسس معهد خاص للوعاظ والدعاة ويختار لهم أساتذة على أسس الكفاءة، وتكون لهذا المعهد مجلة تبحث في شؤون الدعوة الإسلامية وتبث أفكارها بواسطتها وتصدرها باللغات العربية والفرنسية الانجليزية وتوزع في أنحاء إفريقيا كما يجب أن يكون المعهد مجهزا بكل الوسائل التي تحقق إخراج الداعية الماهر، المؤمن الصالح والمبشر المقتدر ومن أهم هذه الوسائل:
أ- حيوية المواد الدراسية: كالعلم النفس وعلم الاجتماع والفلسفة والمذاهب الفكرية ودراسة الأديان والحضارات العالمية، والخطابة والتصوف، والعادات والتقاليد لمكان الدعوة والجغرافية والتاريخ.
ب- اللغات الأجنبية الحية واللغات الإفريقية.
ج- أساتذة مقتدرون ومؤمنون.
د- زيادة على العلوم الإسلامية من تفسير وحديث وفقه...الخ.
هـ-إحاطة الطالب بجو ديني وتربيته على أسس الشعور بمسؤولية الدعوة ليضمن لنا ذلك إيجاد الداعية المخلص لا الموظف المرتزق.
ويجب علينا أن نشجع إخواننا الأفارقة على الانخراط في هذا المعهد وتزويدهم بجميع وسائل الدعوة ليرجعوا إلى بلدهم يخدمونه من الداخل.
وبعد، ألم يحن للمغرب أن يسلك سبيل ماضيه المشرق وأن يشرع في تأدية رسالته الحضارية في الداخل وفي إفريقيا ليثبت له وجودا كامة لها رسالة حضارية في هذا العالم الذي أصبحت السيادة فيه للفكرة والأمكنة المحفوظة بها هذه النسخ. واقترحت اللجنة أن يراعى في اختيار الكتب التي تحقق أن تكون الأولية فيها المخطوطات التي لم يسبق نشرها أو نشرت غير محققة للمخطوطات التي لم يسبق نشرها أو نشرت غير محققة ثم الكتب التي نشرت محققة في نطاق محدود أو يتعذر تداولها في العالم العربي لقيود مالية أو نحوها ثم الكتب التي نفذت طبعاتها، وعند توافر كتب متعددة في موضوع واحد تكون الأولية للكتب الأصلية في الفن أو الجامعة فيه. ويستوفي البحث عن جميع الأصول المخطوطة والمطبوعة أن كانت تمثل أصلا للكتاب المزمع نشره.
هذه هي أهم مشروعات صون التراث وإحيائه، فما مدى النجاح الذي حققته أو ينتظر منها أن تحققه؟
الواقع أنه بالرغم من الجهود الضخمة التي يبذلها معهد المخطوطات في النطاق العربي الواسع والمجلس الأعلى لرعاية الآداب والفنون في نطاقه المحلي الضيق، فإنني أخشى ألا تكون النتائج مرضية على الوجه المطلوب. فعدم تنسيق العمل بين معهد المخطوطات والهيئات العلمية الموجودة في البلاد العربية تنسيقا يوحد الخطة يوفر الجهد، وعدم إشراك البلاد العربية إشراكا فعالا في الأعمال العلمية، وعدم توفر الروح العلمي اللازم لهذه الأعمال، كل هذه العيوب تجعل المشروع – أي مشروع – كيفما كانت ضخامة الجهود التي تبذل لتحقيقه، عاجزا عن حمل عبء حماية التراث العربي وإحيائه على مستوى عربي كبير. فالأسف شديد أن النزاعات المحلية والأهواء الخاصة ما تزال مسيطرة على العقول. وحتى لا يظن بي ميل من هذا النوع أرى أن أوضح كلامي بمثالين ملموسين:
الأول أن الكتب التي اقترح مشروع المكتبة العربية تحقيقها وتعد بالعشرات أسندت جميعها إلى عدد معين من المحققين المصريين بالرغم من أن جزءا منها يهم بلادا عربية أخرى قد يتوفر من الكفاءات ما لا يتوفر لغيرها.
الثاني إني حين اطلعت على مشروع المكتبة العربية ووجدت ضمن قوائمه رحلة العبدري المغربية اتصلت بالمسؤولين وأطلعتهم على اهتمامي بهذه الرحلة التي أنوي تقديمها أطروحة تكميلية لدكتوراة الدولة الفرنسية، فاقتنعوا بضرورة إسناد تحقيقها إلي لا بصفتي مهتما بها فحسب، وإنما بصفتي مغربيا كذلك. ولكني فوجئت بعد ذلك حين أخبرني مسؤول كبير أن اللجنة المختصة لا توافق على نشر هذه الرحلة لما فيها من نقذ لاذع لمصر والمصريين.
وإذن فلا سبيل إلى حماية التراث وإحيائه غير قيام كل دولة عربية بوضع تخطيط خاص لمعرفة تراثنا المكتبي وصيانته وتحقيقه ونشره ثم إجراء تنسيق على نطاق عربي واسع للتعرف على ما في كل قطر من مخطوطات وتبادل النسخ المصورة منها وتوحيد قواعد التحقيق أو التقريب بينها على الأقل.
ونظرا لما هي عليه حالة التراث في كل أركان الوطن العربي، ونظرا لما تتطلب حمايته في كل أركان الوطن العربي، ونظرا لما يتطلب حمايته من تخطيط وتنظيم، فإني أرى أن تمر العلمية بالمراحل الآتية:
أولا – إنشاء هيئة علمية عليا لحماية التراث وإحيائه تكون مهمتها الإشراف والتنظيم.
ثانيا – تكوين لجنة فنية متفرعة من هذه الهيئة لوضع قواعد تحقيق المخطوطات.
ثالثا- إنشاء معهد أو شعبة دراسية بكلية الآداب للتخصص في فن تنظيم المكتبات وصيانة المخطوطات.
رابعا – حصر المخطوطات، وتحتاج إلى بحث في كتب الفهارس والبرامج وغيرها من المؤلفات التي تعني بذكر الكتب والتعريف بها.
خامسا – جمعها وينبغي أن يكون شاملا مستقصيا لكل المخطوطات لا فرق بين التافه منها والمهم. ويقتضي بادئ ذي بدء أن تمنع الدولة خروج أي مخطوط وأن يعلن أصحاب المكتبات الخاصة عما لديهم من مخطوطات يكون للدولة حق تصويرها واقتناء النادر منها مقابل تعويض يرضي أصحابها.
سادسا – فهرستا وتنظيمها.
سابعا – تحقيقها على أسس من الدرس والبحث لاستخلاص المعاني الكامنة التي تربط قديمها بالحديث.
ثامنا – نشرها، وهي مرحلة ختامية تقتضي أن تعني الدولة بنشر الكتب المتعلقة بها على أن تكلف هيئة التنسيق – وليكن معهد المخطوطات – بنشر المعاجم والكتب الضخمة التي تحتاج إلى وسائل وإمكانيات كبيرة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here