islamaumaroc

إهنأ بدار الخلد

  دعوة الحق

68 العدد

اهنأ بدار الخلد ربك منعم                غر المآثر من علاك تترجم
يا واهب الشعب الحبيب حياته           وجهاده في الله ضاح معلم
كانت حياتك نفحة قدسية                 الله أرسلها لعب.. يكرم
في كل ناحية وكل محلة                  مما غرست.. فم عليك يسلم
أنى تلفتت العيون ترى لكم               وجها تبسم أو صدى يتكلم
ما زالت الأصداء تنتظم الحمى          ويشع في جلالكم.. والموسم
فلكم طلعت على الجموع بطلعة         نسيت بها الأخطار وهي تحوم

اهنأ بدار الخلد ربك منعم                غر المآثر من علاك تترجم
يا واهب الشعب الحبيب حياته          وجهاده في الله ضاح معلم
كانت حياتك نفحة قدسية                الله أرسلها لعب.. يكرم
في كل ناحية وكل محلة                 مما غرست.. فم عليك يسلم
أنى تلفتت العيون ترى لكم              وجها تبسم أو صدى يتكلم
ما زالت الأصداء تنتظم الحمى         ويشع في جلالكم.. والموسم
فلكم طلعت على الجموع بطلعة        نسيت بها الأخطار وهي تحوم
يا للموقف حين شبت كفكم              نار التحرر.. فاستجاش العليم
وطغت أواذي الجموع تدفقا            صوت الرعود هديرها.. بل أعظم
سوق الجهاد.. أقمت بادخ ركنها        فتسابق الشهداء خلفك تزحم
الهول.. لا يثني فنائك هوله              بل يستتير العزم فيك ويضرم
هي عزمة.. عرق الرسول جرى بها وجرى بمجراها مشاشك والدم ثبت
دهشت لك الدنيا وأنت تقودهم           الجنان.. كما تقحم ضيغم
فإذا نفيت.. طغى السعير تأججا        جياش روحك كان ينفث فيهم
هي آية الحب العظيم سما بها            شعب عريق.. يفتدي ويعظم

حتى تجلى النصر لألا ألسنا             وأطل وجهك.. كالضحى يبتسم

 صار المحال حقيقة وضاءة           فأتى بالاستقلال ركبك يقدم
 وإذا ابتسامتك الحبيبة بلسم            يأسو الجراح.. وللهداية مبسم
 أضحى أمير المؤمنين مؤزرا         بالنصر.. والإسلام راح يرنم
*
يا ساكن الفردوس أعلا منزل          في منزل الشهداء.. إنك منهم
أ (محمد) أنت الشهيد وإن تكن        أبقيت بعد النصر.. كيما تدهم
أرسيت أسباب البقاء لدولة            ما شد كفك ليس فيه تثلم
ومضيت نحو الخلد عجلان الخطى   واخترت قرب الله.. نعم المغنم
ونفثت في (الحسن) الموفق سركم    فإذا به سبل الهدى يترسم
نعم الإمام.. فتوة وأصالة               وشجاعة كالسيف حين يصمم
متوثب العزمات.. جبار الخطى         يبني كما بنت الجدود ويحكم
هو في جلال الملك أروع مالك         هو في مضاء العزم ليس يجمجم


 
عجمت خطوب الحادثات قناته          فإذا به الطود الأشم الأعظم
يعفو وقد طالت عزائم بأسه             ويعف عن فعل الصغار.. ويحجم
متعشقا للمجد في وثباته                 وعلى هناء الشعب فهو القيم
سهران في رعي الأمانة أنه            نسل الأماجد والذين هم هم
 
للدين حارسه.. وراعي ركنه           يخشى الآله كأنما هو محرم

فاق الشيوخ روية وإصابة              ما كان يدعا إذ يصيب ويفحم
أو ليس فرعا أنت غارس نبته           بل أنت والده.. وأنت معلم ؟
الله راعية وسرك يلهم                  رفع اللواء مجاهدا في حكمة

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here