islamaumaroc

همزية التنوير

  دعوة الحق

66 العدد

لك من نورك الكريم ابتداء                     يا نبيا نوابه الأنبياء
انت اصل و الكون فرع و من نور           ك بالله كانت الاشياء
قد براك الاله من صفوة النو                  ر المصفي قد جل فيه الصفاء
ما راتك الأعيان الا كشمس                    بسناها لكنهها اخفاء
ليس يدريك في الحقيقة الا                     ربنا من أتاك منه اصطفاء
فقت كل الورى و حسنا                        فسبا الناس حسنك الوضاء
لك قدر يعلو وجاه عظيم                       ومقام ما فوقه أعلاء
لم تنزل في مقام قربك فرجا                   في ارتقاء و كل خلق وراء

تتلقى فيض العلوم من اللـ                      ـه فما للعلم القديم انتهاء
قد تبدت لك الحقائق طرا                       و تبدت لآدم الأسماء
كنت نورا في حضرة الله مولا                ك ولا ءادم حواء
كنت في عالم البطون نبيا                      لك من فبل الأنبياء استنباء
اخذ الله عهد كل نبي                           لك بالنصر حبذا النصراء
بك في الغيب قد تشرفت الاجـ                ـداد و الأمهات و الآباء
هم كرام  وانت خير كريم                     هم بدور العلا و انت ذكاء
انت نور في الساجدين تقلبـ                   ـت الى أن دنا لك الابداء
فازدهى عالم الظهور بانوا                    ر محياك لاح منه البهاء

ذكر ولادته صلى الله عليه و سلم و ماظهر فيها من الخوارق
ان فجرا ولدت فيه سعيد                      فجرت من نعيمه النعماء
ولدتك المولاة ءامنة بالـ                      ـيمن و الأمن و استنار الضياء
فرأت نورا ضاء شرقا وغربا                ورأت ذاك عندها الشفاء
شامت الشام و القصور تراءت               شاهدتها كأنها تلقاء
أبصرت بصرى من ضيانك أبصا            ر أناس ضمتهم البطحاء
أشرق الكون كله منك بالنو                   ر وعم الورى بك اءلالاء
وزهت أنجم العلا وتوالت                    بك للخلق انعم ورخاء
وتبدت بك البشائر نترى                      وقد استبشرت بك الأنحاء
وتجلى الهناء واهتزت الأر                  ض بأفراح مولد والسماء
يا له مولجدا كريما به الإسـ                  ـلام يسمو تعمه السراء

كم بدت فيه من خوارق عادا                 ت رأتها الأبصار والبصراء
فبدا في ايوان كسرى انكسار                 واعترى أهله البلى والبلاء
وعسرا الفرس في المياه جفاف              وبنار المجوس حل انطفاء
نكست أصنام الأباطيل اذ حا                  ن لها بالحق المبين انمحاء
وانقضت في العلا شياطين سمع             وعليها بالشهب كان القضاء
ولقد رد الفيل عن حرم اللـ                    ـه وبالطير ردت الأعداء

صاح في الكفر صائح الفتك والهتـ           ـك واردة في فناه الفناء
سعد الكون كله بنبي                          خاتم بشرب به النباء

ذكرى رضاعه صلى الله عليه وسلم
أرضعته الفتاة من ءال سعد                  ساقها السعد نحوه والهناء
واستلذ الحبيب منها لبانا                     وبجسم الحبيب فاض النماء
وغدا عيشها رغيدا جزاء                    لرضاع النبي جل الجزاء
 
تحنثه صلى الله عليه وسلم بغار حراء ومجيء الملك إليه بالوحي
سيد شب في عبادة مولا                     ه وقد راقه لذلك الخلاء
راقه النسك والتحنث في غا                 ر حراء فطاب منه حراء
وأتاه الأمين جبريل بالوحـ                   ـي من الله حبذا الايحاء
جاءه باقرأ باسم ربك بدءا                   واستمر الإيحاء والإلقاء
وازرته خديجة اذ حوى اعـ                 ـباء وحي ما مثلها أعباء
يا لها زوجة لخير نبي                       زانه الرأي والحجا والذكاء
سبقت للإسلام حيث دعاها                  لهدى المصطفى الحبيب اهتداء
ولها من رب البرايا سلام                   جاءها اذ لها بطه اعتناء
فلكم خففت عن المصطفى عب             ء عناء فزال عنه العناء

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here