islamaumaroc

في القرويين -2-

  عبد الهادي التازي

11 العدد

 ولكن القرويين الواسعة، أصبحت بعد نحو من قرن من تأسيسها تشكو الضيق، وتتوق إلى يد الإصلاح، فهل سيجد من يرهف السمع إلى حاجياتها ؟
نعم، وكان هذه المرة هو الأمير أحمد بن أبي بكر الزناتي، الذي ثار ضد حامد ابن حمدان، سنة 322 (934) داعيا لبني مروان بالأندلس...لقد كان في جملة الأعمال التي قام بها-وقد استقرت الأحوال وأصبح المغرب تابعا للمعسكر الأموي- ان كتب الخليفة عبد الرحمن الثالث «ولي سنة 300 (912) وتوفي سنة 359 (961) »أقول : كتب إليه يستأذنه في ترميم المسجد والزيادة فيه، حيث أن عدد السكان في نمو مطرد دائما...
نعم لقد كان احمد يعلم شغف العاهل الأموي بالمنشآت العمرانية، فهو صاحب «مدرسة الطب» التي تعتبر أول مدرسة أنشئت في أوروبا، وصاحب «مكتبة غرناطة» التي عدت أعظم مكتبة على وجه الأرض في ذلك العهد، وصاحب «دار الروضة » التي تقوم على أربعة آلاف وثلاثمائة سارية من المرمر الخالص، وصاحب «دار الصناعة» التي تعني بصناعة العاج، والآبنوس والصفر ومواد التلبيس والترصيع والتطعيم.
رجا الأمير الزناتي من الناصر الأموي أن يلتفت إلى جامع القرويين... ولم يكتف الناصر فقط بالإذن لعامله أبي بكر، ولكنه أسهم في المشروع «بمال كثير من أخماس غنائم الروم» إذ كان له في ذلك علاوة على القربان لله، مصلحة سياسية، فإن منابر المسجد السنة ناطقة للسلطة التي تتولى ناصية الأمور...
القرويين الثانيــة:
وهكذا زاد فيه الأمير أحمد بن أبي بكر من الجهات الثلاث : الغربية والشرقية والشمالية التي ظلت شاغرة دون بناء؛ فمن الجهة الغربية أضاف أربعة أقواس إلى بلاط من البلاطات الأربعة القديمة، ومن الشرق أضاف خمسة أقواس كذلك إلى كل بلاط، وعلى حدود هذه البلاطات الأربعة مضافا إليها ما ذكر، كانت الزيادة المهمة من جهة الشمال : لقد بنى الأمير أحمد ثلاثة بلاطات في محل الصحن القديم تمتد على حدود هذه البلاطات الأربعة، أثر هذه البلاطات السبعة باستثناء قوسين من الجهة الغربية يقع الصحن مع جناحيه الشرقي والغربي، وهما أي الجناحان، يلتقيان عليه، والغربي منهما يتألف من خمسة بلاطات كل منهما-خلا منطقة الصومعة- ذو قوسين، بينما يشتمل الجناح الثاني على خمسة، كل منها من أقواس ثلاثة، هذا إلى البلاط الذي يوجد مؤخر الصحن محمولا على المستودعات، الذي يتقعر قليلا على شكل مثلث من جهة الركن الشمالي الغربي...
لقد اشتملت الزيادة الجديدة على نحو من ألفي متر، وخمسمائة وستة عشر مترا... فأنت ترى أن هذه الزيادة كانت «كثيرة» على حد تعبير المؤرخين... ان القرويين أصبحت منذ اليوم من ثلاثة عشر بلاطا : سبعة من الصحن للقبلة، وخمسة قصيرة في كل من جناحي الصحن، والثالث عشر مؤخر الصحن، ولقد تحول مكان الصومعة في هذا التصميم من مكان العنزة على حيث توجد الآن...
ثلاثة عشر بلاطا من الجنوب على الشمال وثمانية عشر من الشرق على الغرب.
القرويين الثالثة 538 (1143-1144)
وعلى إثر مؤتمر ضم العلماء والخبراء استقر الرأي على أن يوجه القاضي السيد عبد الحق ابن معيشة إلى أمير المسلمين علي بن يوسف، ليوضح له ضرورة الزيادة من جديد في القرويين، والقيام فيها بإصلاحات تقتضيها الحال، وما كان من هذا إلا أن أذن بذلك، وهنا صدرت الأوامر بشراء كثير من الأملاك المجاورة لجنوب القرويين (جهة المحراب)، وكذا طائفة من العقار الذي يوجد شرق القرويين وغربها... وعلى العادة المتبعة فإن الشراء كان بأحسن الأثمان ترضيه للناس، ولم تسلم السلطة من الاصطدام بأشخاص رفضوا أن يسلموا أماكنهم للمصلحة العامة، لكن العلماء اقتداء بعمل بن الخطاب حينما زاد في المسجد الحرام أصدروا الفتوى بتقديم الأمكنة ودفع الثمن لأصحابها ولو دون رضاهم. فكانت أهم جهة نالت القسط الأوفر في الزيادة هي جهة الجنوب فإلي جانب جامع الجنائز وحجرة الخطيب، زادوا ثلاثة بلاطات «فكملت عشر بلاطات من المحراب للصحن» كما يقول المؤرخون، كما أضيف إلى قاعة الصلاة من الجهة الغربية قوس على كل بلاط من البلاطات فكانت المسافة التي نلاحظها مرتفعة عن الأرض مما تحت النافذة الصغرى لمصرية المفتي إلى باب الشماعين، كما أضيف إليه من الجهة الشرقية قوسان على كل بلاط فكانت مسافة أخرى تنزل من جهة الخلوة إلى باب المعدة : باب ابن عمر.
هذا إلى إضافة قوسين إلى كل بلاط من البلاطات الخمسة التي يتكون منها جناحا الصحن : الشرقي والغربي. ان المساحة التي زيدت هذه المرة تبلغ ألفي متر مربع...
وفي هذه المرة حول المحراب من أول موضع جعل فيه إلى المكان الذي يوجد فيه اليوم، فأصبحت القرويين من ستة عشر بلاطا أفقية، على واحد وعشرين بلاطا عموديا.
هذا هو هيكل القرويين، ومن هنا شقت طريقا تكتسب كل مناسبة مرفقا من المرافق، أو ركنا من الأركان أو إصلاحا من الإصلاحات فكل ملك، وكل أمير بل وكل واحد كان يحدب عليها...
هل نقضت القرويين ؟
لقد لذ لبعض السادة المؤرخين عند التعرض للزيادة التي تمت على عهد المرابطين أن يقول :«ان القرويين نقضت وبنيت عوضها قرويين جديدة هي التي ما زال إلى الآن» فما هو الرأي في هذا القول ؟
ليس بين أيدينا من المؤرخين الأقدمين من عبر في مرحلة من المراحل التي مرت بها القرويين بمادة «نقض» وكلهم يقتصر على ذكر «الزيادة» زيادة كذا من البلاطات شرقا، وكذا غربا، وكذا شمالا... فهل كانوا يتهيبون التعبير بالهدم ؟ لقد فعلوا ذلك عند ما وقع بالفعل في الصومعة على عهد الزناتيين، وفي الجدار الشرقي على عهد بني مرين، ومع أنه عمل بسيط لا يذكر إزاء «نقض» المسجد جميعه، فما الذي حدا بهؤلاء النقاد إلى هذا الادعاء ؟ لعل الذي يدفع بهم إلى اعتقاد ذلك محاولة التوفيق بين «الأنيس» الذي يذكر أن «المساحة بين شرق القرويين الأولى وغربها كانت مائة وخمسين شبرا» وبين «الآس» التي تذكر أن «عدد الأقواس من شرقها إلى غربها كانت اثنى عشر قوسا» فهم-وقد وجدوا أن مساحة 150 شبرا في التصميم الحالي للقرويين (32 ميترا تقريبا) انما تشتمل على تسعة أقواس- يضطرون إلى الاعتقاد بان تلك الأقواس الاثنى عشر التي كانت تتوزع على «مائة وخمسين شبرا» قد نقضت لتشيد مكانها تسعة أقواس، تتسع مسافة الأساطين بينها عن مسافة الأساطين الأولى...
وشيء آخر يبرر النقص في نظر أنصاره، فإن هذا الانسجام الظاهر في جوانب القرويين بين الأجزاء المشيدة، ان دل على شيء فإنما يدل على أنها قامت دفعة واحدة لا أجزاء متلاحقة... لكن من حقنا أن نتساءل: لماذا اختار هؤلاء المؤرخين أن يكون النقض تم على عهد المرابطين دون عهد الناصر الأموي، وهو من نعرف من حيث الهواية المعمارية ؟ ومن حقنا كذلك أن نطالب بالمصدر الذي رجع إليه أولئك في ادعاء «النقض».
إني اعتقد أن القرويين الأولى ظلت «نواة» دائمة للقرويين الثانية والثالثة كذلك. وليس معنى هذا أنني اعتقد أن البناء الأول استمر دون أن يدخل عليه ترميم أو إصلاح، فتلك سنة جارية، ولكن الشيء الذي أريد أن اثبت هو إقصاء فكرة الهدم، ويؤيد هذا عندي ما يلاحظ أحيانا من خلاف في المساحة بين بعض الأساطين، خاصة في بعض جوانب النصف الشرقي، وهناك شيء جديد، ذلك أن الاختصاصيين من المعماريين الذين أتاحت لهم الفرصة مزاولة أشغال البناء في القرويين، أمكنهم أن يسجلوا آثار «التلاحم» من الزيادة الأولى والثانية-الأمر الذي يدل على أنهم كانوا يضيفون ولا يهدمون.
 أي الزيادتين أكثر ؟
وما دمنا في الحديث عن الزيادتين، فلنحاول هنا أن نضع النقط تحت الياء حول ادعاء آخر من بعض المؤلفين... هناك في المؤرخين-وخاصة الفرنسيين منهم- من يذكر أن «أعظم جانب» من القرويين كان هو الجانب الذي بناه المرابطون... ولعل هذه الفكرة نشأت عندهم من أن بعض المصادر القديمة عبرت هكذا عند الزيادة المرابطية : «فتمادى البناء في هذه الزيادة، فكملت عشر بلاطات من صحنه إلى قبلته، فهم يفهمون من «كملت عشر بلاطات» أن المرابطين شيدوا عشر بلاطات... وفعلا فلقد ترجم الفريد بيل «كملت» ب «شيدت» مما دفع الأستاذ بطيراس إلى القول بان «الجزء الأكبر» من المسجد بني على اللمتونيين، ويقوي من إيمانهم بهذا استغراق مشروع الزيادة لمدة طويلة : تمادى البناء مع أن الأنيس يقول : «فكان الذي اجمع عليه رأيهم من الزيادة  ثلاثة بلاطات ومحرابا ومنبرا» مما يزيد في فهم المقصود من قول ألآس : «كملت عشر بلاطات» ، فلقد بنت فاطمة أربعة، وزاد الناصر ثلاثة في موضع الصحن القديم، وأضاف المرابطون ثلاثة، تلك اذن «عشر بلاطات من صحنه إلى قبلته» ، اعتقد أن الأستاذ بيل تساهل في الترجمة وان الأستاذ طيراس مسؤول بدوره عن ذلك ولعل هناك وراء هذا شيئا آخر، فإن ثلة من المؤرخين الفرنسيين طبعوا على أن يتحدثوا عن المغرب أيام المرابطين على انه مغرب الأوج، وعلى أنه ما كتب لعظمته أن تنهار إلا عند ما استنام أولئك «البربر» إلى هؤلاء «العرب» عنصر العتو والتخريب... فهم-وقد ألفوا أن يتحدثوا هكذا يعمدون إلى القرويين نفسها فيقولون أن مسجد فاطمة ما كتب له أن يصبح جامعا بالمعنى الكامل إلا أيام المرابطين... ومع أننا نعلم أن الزيادة الأموية تناولت الجزء الشمالي كله وجزءا مهما من الناحيتين الغربية والشرقية (2516 ميتر)
فهل حتى في بناء القرويين كان يطيب لهم أن ينهجوا سياسة «مغرب البربر» و «مغرب العرب». 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here