islamaumaroc

إيمان "قصيدة"

  محمد البقالي

11 العدد

                           أطبق الليل جفنه، وعوى الذئب، ونامت عيونها الغزلان
                           وتغطى بكمه الورد، والتفت بأوراقها الغضون اللــدن 
                          وغفا في قلوبها لؤلؤ الطل... وماتت في نفسها الأحـزان  
                          وتغطى بريشه الطائر المقرور، وارتاح جفنه الوسنـــان 
                          واستجنت فراخه بجناحيه، فقرت عينـا بها الاوكـــان...
                              وأظل الظلام أجنحة الطير، واخفي أنينه الكــــــروان 
                          وخبا في محاجر النجم نور وانطفى تحت جفنه لمعـــان
                          وتلاشت في ظلمة الليل أشجاني، كما لو أظلها الطوفــان
                          واصم النعاس حس الندامي، وانطفت في المواقد النيــران
                         أغمضت أعين الاساقف في الدير، وذابت شموعها الصلبان
                          وخبت في المحارب الانور الصفر، وناحت في المعبد الاوتان
                         هجعت كل ذرة من ثرى الأرض، وهدت كيانها الأزمـــان
                                                        *
                         مثلما يجمد الغدير، ويستولي على يقظة الحجا النسيـــان..
                           ويئن المحيط في وحشة الليل، وتغفو في لجه الحيتـــــان
                          وتلج القفار في الصمت... والصحراء ينهي بشاطئيها الزمـان
                                عندها تصمت الحياة، فلا ينطق فيها للكائنات لســــــان!

                         وتصلي أمام خالقها الأملاك طرا... وتخشــع الأكــوان
                           وينادي الرحمن أفئدة الحيرى، بأني .. أني أنا الرحمــن..
                          عميت تلكم الخليقة عني، وأنا فـي عيونـــها إنســـان
                           عميت أعين الخليقة عن أبصار نوري.. وأفلح الشيطـــان
                                                        *
                          يا بني آدم إذا حار في البحث عن الله بينكـــم إنســـان
                          فاعلموا أن ذلكم قد رآني فهو في سر رؤيتـــي حيــران
                          أشربت روحه الهداية، واحتل قرارات نفســه الإيمـــان!
                          إنما هو نشوة تغمر الروح، فيسمو في ظلهــا الوجـــدان
                          جل أن تدرك العقول له كنها، فما هو شرعــة أو بيـــان
                                                *
                         واثنى الليل ساحبا ذيله الأغبر... والكون حالــم وسنـــان
                         وسفوح الجبال تسبح في الغيم، وللثلج فوقــها تيجــــان
                         والضباب الرقيق يعلو مجاري الماء، يلوي كأنـــه ثعبــان
                         تبسط الشمس فوقه نورها الزاهي وتجري من تحته الغــدران
                          واستفاقت بين الكؤوس الندامي، فإذا الكل ظامــئ عطشــان
                        فاسقنيها لظي، وشعشعع بها نفسي، ودع ما يجري عليه اللسان
                          لا تحاول إفهامي الخمر..اني لي ؟ فحسبي أني بهـــا نشوان!

 

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here