islamaumaroc

فضل المعلم وأثر العلم

  دعوة الحق

العددان 50 و51

خلوت بمحرابي ارتل اشعاري                    واستلهم الالحان من وحي اوتاري
وجمعت من اندى الرياحين طاقة                  وبين يديك جئت انتر ازهاري
ومن نور بدر التم والشمس بكرة                  قبست السنا الحاني ومن نجم اسحار
لمن تلكمو الالحان والزهر والسنا                 لمن ذاك الحفل المليئ بانوار؟
لهذا الذي جئنا نحيي جهاده                        ونثني على حسن الصنيع باصرار
ونخفض هامات له من تجلة                       وحب واعزاز وبالغ اكبار
معلم اجيال ومنشيء انفس                         ومنقذ اوطان ورافع اقذار
وريث النبيئين الذين اهتدوا بهم                    الى الحق كفار وعباد احجار
يظل بياض اليوم يلقي دروسه                     ويقضي سواد الليل قارئ اسفار
فمن الذي قد نال جاها ورفعة                      ولم يك في يوم لديه بقارئ؟
له السير الفضلي سلوكا مهذبا                     هو القدوة المثلى  باخلاق وايثار
ينير طريق الخير في كل امة                      وينأى بها عن مسلك الجهل والعار
ويحفظ للدنيا رسالة احمد                          وموسى وعيسى من نبيئين اطهار
على ساعديه يبلغ المجد غيره                     ويرقى بنوه وهو في اسفل الدار
فلا تعجبوا ان تاه ابناؤه عنى                      يعيشون في نعماء وفي ظل ايسار
ومنهم من اعتلوا العروش ارائكا                 صحاف لهم من فضة ونضار
يجرون اذيال الحرير تباهيا                       ولكنه في وسطهم رب اطمار
وراض بما  دون القليل قناعة                    ويكفيه فخرا انه ملء انظار
وأن بينه حافظون لعهده                           وفاء وهم من حوله خير انصار
يذوب ويفنى كي ينشيء شعبه                    على العلم والعرفان والنور وانار
فتكلم سبيل المجد والعز والعلا                   وغاية ما يرجى لتحقيق اوطار
فحيو معي هذا المجاهد صامتا                   وشيدوا باعمال جليلة آثار
جزاه الاله الحق خيرا كما جزى                نبيا وصديقا وصالح ابرار
هو العلم بناء الشعوب فكم له                   عليها اياد لاتشاب بانكار
به كشفوا في الارض ماكان خافيا              عليهم وما في البحر من كل اسرار
ودانت لهم حتى السماء وما بها                 من النيران النائيات واقمار
صواريخ شقت في الفضاء مسابحا             كما لاح برق اوكلمحة ابصار
تسير كما شاء والها في مدارها                وترجع ان شاءوا بضبط ومقدار
وفي البحر ترمي باللهيب قذائفا                تغوص باعماق هناك واغوار
فياليتهم قد وجهوها لنفعهم                      وخير بني الانسان او دفع أضرار
واخطر ما في الكون عقل مشيطن             واعطاء اسرار العلوم لاشرار

وان كان قوم قد اساءوا بعلمهم                 لانفسم قبل اساءة للجار
فكم غيرهم اصحاب عقل وحكمة              وخيرة اعلام وصفوة اخيار
قد اتخدوا تلك العلوم وسيلة                    لمنفعة الانسان في كل امصار
فهذا امرؤ يضفي على الناس بره              كعذب فرات او كافياء اشجار
طبيب نطاسي خبير بطبه                       يطول- بعبد الله- في وصل اعمار
يداه على الشاكين برء واحة                   ومشرطه كالماء مطففيء للنار
ضربت مثالا واحدا وهو حسبكم              دليلا كضوء الشمس في وقت اسفار
فمن يحص آثار العلوم كمن يرى             يقيس مساحات البلاد باشبار
تعاليت ربي انت اول من دعا                 الى الفكر فيما ابدعته يد الباري
وعلم آدام منك الاسماء كلها                   فاضحت لديه في وضوح واظهار
وارسلت جبريلا بوحي منزل                على الرسول يقريهم بجهر واسرار
وارشدت ذا العقل للنور والهدى              وزودته من كل شيء بافكار
فما كل علم في الوجود وان طمى            سوى قطرة من بحر الهالك الجاري

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here