islamaumaroc

قبل أن ينضج الزمن

  محمد الصباغ

9 العدد

حباب من هواء ينقسم ويتناثر على سعاف الشمس، وعرق الليالي يتصبب حافيا على سواعد القمر العالي.
وفي البحر سلاسل مشدودة في الرواسي تجذب أكوما من الملح العتيق، على نواحي عذراء تلطم خدها وهي محفوفة بظلال السنين.

                                                   *
كل شيء ينتظر الانعتاق. أما السماء فكأنما أمواج من صراخ نمشي على آفاق مزروعة بالأشواك.

                                                   *
مدت الأرض إلى المساء وهي في سبات عميق قديم فمزقت من صدرها قطعا من الغمام، ومسحت به عينها، فرأت حولها جداول وأنهارا تسعى للجريان.
لم يكن النور يعرف سر الظلال فقد كان يشعر أبدا بحرارة شديدة في قلبه وفي ظهيرة متكسرة الأشعة، ارتقى إلى قمة جبلن وما أن اطل بجسمه على هذه القمة، حتى هوى، وبينما هو في طريقه رأى ظله ملتصقا بالأرض فتشتت شظايا يزرع بذور الشمس.
                                                   *
أما الجمال فقد كان يلهث رضيعا تحت إقدام الغزال.

أما الحب: فقلب فراشة مدفون في الثلوج، أو كعرق السراب برشح ماء حلوا رفيقا.

                                                  *
كم تمنى السهاد أن يظل طول حياته مستيقظا، خفيفة من أن تحلم زهرات الدفلى أنها ورود.

ويقول الماء للصخر في الصحراء مهلا مهلا. غدا سأنبثق منك، فينبتق مني الغمام، وتتفجر من الغمام الرياض.
ويزيد قائلا:
من جوفك أيها الصخر ستجنح العصافير مبشرة باليوم الجديد.

أنت معدن الجبال والسهول والأودية.

أنت أحلام الربيع وعرش الفراش وشال القمر.

أنت سر المناجم وبدرة المنخفضات والمرتفعات.
                                                     *
منذ ألوف السنين وبينما كنت متجولا في السهول سمعت حديثك مع الغبار، وأنت بعد ذرة حقيرة تتوسد على سواعد أبائك وأجدادك، أشقاء ومرافئ النجوم.
                                                     *
سمعت هذا نجمة رضيعة عمرها شفق وليلتان، فابتسمت وثغرها يتقطر لبنا. وقالت في نفسها:
ترى متى تكبر أسناني ؟ متى أصبح مرآة لأصداف البحور ؟ متى أمشط جدائلي فتجمع بنات الليل جواهري. وسبحت في السماء تتغذى من زرقتها، وتبرى أطرافها على سندات أثيرها.
                                                      *
 تثاءبت الأرض، فبسطت يديها ورجليها في الضفاف، وابتسمت للذيذ الأحلام.

 


 
 

 

 

 

 


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here