وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية
مديرية المساجد المندوبيات الجهوية
مساجد المغرب
السبت 4 رمضان 1442هـ الموافق لـ 17 أبريل 2021
الوعظ والإرشاد الديني
تنظيم مهام القيمين الدينيين
معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات

الحركة العلمية في الجامع الكبير بمدينة تارودانت خلال القرنيين 10 و11 الهجريين

الجامع الكبير بمدينة تارودانتتعتبر مدينة تارودانت من الحواضر التي لها ذكر ووجود فعال في أغلب مراحل التاريخ المغربي، فهي تقع في طريق التجارة مع السودان الغربي ودول الصحراء الكبرى، وبها يقيم نواب الحكومات المركزية من الأمراء والخلفاء والقواد، مما جعلتها تكون حاضرة بلاد السوس الأقصى وعاصمتها التقليدية.

ومع بزوغ فجر الدولة السعدية المدينة مرة أخرى على ساحة الأحداث، فكانت مهد الدعوة، ومنطلق الفتوحات، فنالها السعد بذلك، حيث جددت معالمها، وأسست بناياتها وحصونها، وشيدت منارات العلم والعبادة في جنباتها، فاستبدلت البلى والخرائب بحسن العمارة ونضارة الجنان والحدائق، وورد إليها مهرة العمل وأرباب الصنائع، كما نفقت فيها سوق العلم بتوارد مشاهير العلماء والقراء، وامتلأت مساجدها ومدارسها بالطلبة الآفاقيين، فأصبحت منتدى الأدباء، ومقصد النجباء، فكان ذلك كله فاتحة عهد جديد في تاريخ هذه المدينة العريقة، حيث نشطت الحركة الفكرية والعلمية والاقتصادية بانتعاش السياسة.
ونحن في موضوعنا هذا سوف نتحدث عن الحركة العلمية ومراكزها في مدينة تارودانت، مع الاقتصار على  الجامع الكبير بتارودانت خلال الفترة التي تمتد من أواسط القرن العاشر إلى تمام القرن الحادي عشر الهجريين.

مجلة دعوة الحق العدد 325 رمضان 1417/ يناير-فبراير 1997 كتب المقال ذ.مصطفى بن عمر المسلوتي

للاطلاع على المقال كاملا 

للاطلاع على  الصورة الأصلية للمقال من مجلة دعوة الحق

 

 

 
 
 

المرحلة السعدية، برنامج خلاق يتجلى في المجمعات الدينية

المسجد الاعظم بتارودانت من معالم الفتره السعديه مشهد يبين الصومعه والصحنتتجلى الميزة الكبرى للأثر السعدي، فيما يتعلق بالمعمار الديني، في تصورهم للمجموعات العمرانية التي هي مجمعات حقيقية، يحتل فيها المسجد الكبير عنصر الهامش والمركز في نفس الوقت. ويتعلق الأمر ببناء جديد كلية في المغرب، سواء من حيث أصالته و امتداده، أو من حيث تعقد طرق اشتغاله. وتقوم حول النواة التي يشكلها المسجد مآثر لها وظائف مختلفة وتكميلية في نفس الوقت: هناك مسكن الإمام، ومصغر المنبر، والمكتبة، والمدرسة، وقاعة الوضوء، والحمام الشعبي، وسقاية الشرب. وعندما يبنى المجمع حول زاوية يكون المسجد في هذه الحالة جزءا من البنايات القائمة، فإن المسجد هنا مما أضافه السلطان أبو فارس إلى الزاوية التي كانت موجودة.

يتضح من خلال تحليل هذه المجمعات أن مهارة المعماريين، والصناعن والمعلمين، والعمال، هي العنصر الأساسي في التصور الجديد وفي إنجازه.

وتواجهنا في نفس الوقت أسئلة أساسية: هل يتعلق الأمر بمجمعات وضعت دفعة واحدة وفق تصميم معد سلفا؟ أم أن الأمر يتعلق بمجمعات إضافية متتالية حسب الحاجة ?للإجابة على أسئلة من هذا النوع ينبغي القيام بمسح لبعض المجموعات العمرانية، إذ يتطلب الأمر استخلاص السمات الأساسية للمعمار الديني في العهد السعدي. ولعل في كل من مجمع المواسين ومجمع باب دكال، خير مثال.

من كتاب مساجد المغرب إصدار وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية سنة 2011 عمل علمي يقدم رؤية شاملة عن مساجد المغرب عبر العصور. تم إعداده استنادا على بحث تاريخي أركيولوجي حول المساجد٬ وقام بتأليفه مجموعة من الجامعيين٬ وأشرف على تنسيقه الأستاذ عبد العزيز التوري